الصفات التي تميّز رائد الأعمال الناجح - SPC Free Zone

الصفات التي تميّز رائد الأعمال الناجح

How do Successful Entrepreneurs differ from Ordinary People?

من ضمن 7 مليار إنسان يشغلون سطح كوكبنا، قلة هي التي تترك خلفها علامة فارقة، وجزء من هذه النخبة هم رواد الأعمال المتميزين الذي تسلقوا سلم النجاح بهمة حتى وصلوا إلى مصافي الأثرياء والمشاهير الذي نسمع عن أخبارهم يومياً في وسائل الإعلام. وبينما يفنى الإنسان، تبقى أفكاره وأثرها الذي لا يزول، فما الذي يميّز رائد الاعمال الناجح عن الأشخاص العاديين؟

تبدأ رحلة أي رائد أعمال بفكرة، لكن بالنسبة إلى رائد الأعمال الناجح فإن هذه البداية ليست مجرد فكرة، بل قدرة على تبني رؤية معينة والنظر إلى ما وراء ما تراه عين الناظر العادي.

تتصدر دولة الإمارات قائمة دول العالم الداعمة لرواد الأعمال والأفكار الرائدة، وتزخر بفرص تأسيس المشاريع التي تساعد رواد الأعمال على احتضان طموحاتهم ورؤياهم.

بوجود خيارات مثل الإقامة الذهبية والاعفاء من ضرائب الدخل، ترحب دولة الإمارات برواد الأعمال من أصحاب الأفكار الخلاقة وتسعى لتأمين البيئة والظروف المواتية لنجاح مشاريعهم. في الواقع، تعدّ تكاليف التأسيس في إمارات الشارقة ودبي منخفضة، بالإضافة إلى بساطة إجراءات تسجيل الشركات.

إذا كنت رائد أعمال تطمح لتحقيق النجاح، ندعوك لقراءة مقالنا التالي، حيث نناقش في هذا المقال النقاط التالية:

  • الصفات التي يتميز بها رائد الأعمال الناجح.
  • لماذا عليك اختيار المنطقة الحرّة لمدينة الشارقة للنشر؟

الصفات التي تميّز رائد الأعمال الناجح

يمتاز رواد الأعمال الناجحون بعدد من الصفات، ومنها:

  1. طرح أسئلة جديدة بدلاً من الاكتفاء بالإجابات القديمة

أحد الاختلافات الرئيسية بين رواد الأعمال الناجحين وغيرهم من الأشخاص هي طريقة التفكير، فالأشخاص الاعتياديون غالباً ما يفضلون أسلوب الحياة التقليدي ونمط العمل الروتيني ذا الأوقات الثابتة. بالنسبة إلى الأشخاص من هذا النمط فإن اتباع القوانين والعادات القديمة مهمة سهلة، بل وتمنحكم شعوراً بالراحة والأمان ضمن حياة لا تشهد الكثير من التغييرات.

الأشخاص الناجحون لا يقيدون أنفسهم ضمن مساحة أمانهم، بل ويتجنبون الركون إلى الإجابات القديمة باحثين عن أفق جديدة وطارحين أسئلة لمن يتطرق إليها أحد قبلاً، ويرون في فرص النمو تحديات لا بدّ عليهن من تجاوزها.

  • وضع أهداف قابلة للتحقيق

يميل الأشخاص الاعتياديون إلى الحياة ضمن مساحات راحتهم، ويبحثون عن أسباب مقنعة لوضع أهداف أكبر في حياتهم، فالحياة بالنسبة إليهم هي عبارة عن سلسلة من الأحداث التي تقع ضمن ترتيب معيّن، كما ولا حاجة ملحة لديهم ليلعبوا دوراً في كل مجريات حياتهم. بالنسبة إليهم فإن كل ما يحدث في حيواتهم هي أمور خارجة عن إراداتهم، ويميل الكثير منهم لإلقاء اللوم على ظروف الحياة التي تعاكس مصالحهم، فإذا لم يجري أمر ما بالشكل الذي يرغبون به فهو في هذه الحالة “حظ سيء”.

يدرك الأشخاص الناجحون أهمية وضع أهداف “منطقية” بدلاً من الجلوس وتخيل الحياة التي يفترض بهم امتلاكها. يهدف رواد الأعمال الناجحون إلى تأسيس مشاريعهم الخاصة، وفي سبيل ذلك فهم يضعون أهدافاً قابلة للتحقيق ويشرعون في العمل على تحقيقها بخطوات ثابتة وجديّة.

  • امتلاك آرائهم الخاصة

يخشى معظم الأشخاص الاعتياديون عدم اتباع التيار، ولا يخضعون الآراء التي يتلقونها من محيطهم لكثير من التفكير في محاولة منهم للاندماج في المجتمع. فبالنسبة للكثيرين فإن كل يُجمع عليه الآخرون هو الرأي السديد حتماً، وهذه الفئة من الأشخاص هي التي تتأثر غالباً بضغط الأقران، والتي تسعى معظم الوقت إلى نيل رضى المحيطين بها عبر الطاعة والالتزام بالمتعارف عليه من المعايير.

أما بالنسبة إلى الأشخاص الناجحين فمن الصعب جداً عليهم تقبل الآراء دون إخضاعها للبحث والتمحيص، فهذه الفئة تذهب إلى أبعاد واسعة في محاولاتهم لفهم الحياة، وكما ويتوقعون من الآخرين مشاركتهم هذه المقاربة في التفكير، وأن يعدّلوا من معاييرهم لتتناسب مع أسلوب الحياة التي يؤمنون به. والنتيجة هي أن هذه الفئة هي في الغالب التي تحمل التغيير إلى النظام والإصلاح إلى المؤسسات، وهي  المسؤولة عن إطلاق الاتجاهات الجديدة في المجتمعات.

الأشخاص الناجحون لا تعنيهم آراء الآخرين، بل تدفعهم ثقتهم بما يؤمنون به إلى إخراج آرائهم الخلاقة إلى النور. فالشخص العادي هو الذي يحلم ويتأثر بالآخرين، أما الشخص الناجح فهو الذي يبتكر ويكون هو المؤثر في محيطه. باختصار، الشخص الناجح هو المتحدث بالأفكار، بينما الشخص العادي هو المتذمر عن الحياة ومشكلاتها.

  • النظر بإيجابية للفشل على أنه خطوة نحو النجاح

أثناء السعي لتحقيق النجاح، كثيرون هم الأشخاص الذين تخمد هممهم عند مواجهتهم لأولى عقبات هذه الرحلة، فبينما يرى الأشخاص الاعتياديون في الفشل مصيراً لا سبيل للنهوض من بعده، يرى الأشخاص الناجحون هذا الفشل خطوة ودرساً يقربهم أكثر من أهدافهم.

لا شك أن لا إنسان يحب الفشل، لكن الشخص الناجح يدرك أن الفشل جزء من الحياة، وأن لا شخص ولد “عظيماً”، بل إن العظمة مكان لا يمكن الوصول إليه إلا بامتلاكك الشجاعة للسعي خلف أحلامك، مواجهاً في سبيل ذلك الكثير من العقبات.

يواجه الشخص العادي صعوبة في فهم عملية التفكير المطلوبة لإعادة توجيه نفسه بعد كل فشل، فالفشل بالنسبة إليهم هو عامل مقيّد ومعيق. الشخص الناجح، من ناحية أخرى، يرى في هذا الفشل فرصة لإعادة توجيه جهوده والتعديل في استراتيجية وصوله نحو أهدافه.

  • إدراك الفرص المستقبلية

لا يؤمن الأشخاص الاعتياديون أن عملهم الجاد سيوصلهم بالضرورة إلى الأماكن التي ينشدون الوصول إليها، فالعالم من وجهة نظرهم يعمل وفق خطة مصممة ضد مصالحهم. من ناحية أخرى، يدرك الأشخاص الناجحون أن العقبات التي تواجههم ما هي إلا قيود وضعها الغير لأنفسهم، وأن بإمكانهم خلق واقع جديد كلياً إذا ما امتلكوا القوة الكافية للسعي نحوه.

لماذا عليك اختيار المنطقة الحرّة لمدينة الشارقة للنشر؟

بالنسبة إليك كرائد أعمال ناجح، فإن تحقيق النجاح هو رحلة تتطلب الكثير من المثابرة والصبر والقوة. تسعى المنطقة الحرّة لمدينة الشرقة للنشر لمساعدة رواد الأعمال في تحقيق أقصى إمكانياتهم من خلال كما تقدمه من ميزات، مثل الترخيص المزدوج من البرّ الرئيسي والمنطقة الحرّة، وباقات تأسيس متنوعة ومجدية التكلفة، وخدمات دعم رفيعة المستوى.

تقدم لك المنطقة الحرّة لمدينة الشارقة للنشر ما يصل إلى 100 تأشيرة تحت رخصة عمل واحدة وأكثر من 1500 خياراً من أنشطة الأعمال، وفرصة لزيادة أرباحك بالاستفادة من الإعفاءات على ضرائب الدخل الفردي وعائدات الشركات، وعدم وجود شرط لرأس مال مدفوع، وتمليك كامل 100% للأجانب.

توفر منطقتنا الحرّة رخصة الأعمال ضمن مجالات متنوعة مثل التجارة الإلكترونية والتجارة العامة، ونسعى إلى تزويد أصحاب الشركات بالأدوات والمعرفة الكافية لخوض غمار هذا التجربة.

تواصل مع فريقنا المختص اليوم لتأسيس شركتك في الإمارات.

Disclaimer

The information contained in this website is for informational purposes only and should not be construed as legal advice on any subject matter.

You should not act or refrain from acting on the basis of any content in this website without seeking independent legal or other appropriate advice. The content of this website contains general information and may not reflect current legal developments or address your situation. SPC Free Zone disclaims any and all liability for actions which you take or fail to take based on any of the content contained in this website.

The operation of this website does not create a professional relationship between you and SPC Free Zone.

Back

جسّد طموحك واقعاً

SPC