توجّهات أعمال عليك التركيز عليها في 2022

تعيش مجالات الأعمال والخدمات حالة من التطور المستمر متأثرة بالطبيعة المتغيرة للأفكار والثقافات والابتكارات حول العالم. ومع توسّع نطاق الشركات والمشاريع التجارية عالميًا، ازدادت حدّة المنافسة والابتكارات الجديدة في ساحة العمل، وأصبحت مهمة جذب انتباه العملاء أكثر صعوبة؛ مما يجعل الشركات القادرة على المواءمة والتكيّف مع الموجة الجديدة وحدها قادرة على مواصلة رحلتها في ظلّ هذه البيئة الحيوية. لنتعرف معًا في هذه المقالة على بعض التوجهات التي يُنتظر أن تتصدر المشهد العام لعالم الأعمال في 2022.

1. الاستدامة

مع ازدياد التركيز العالمي على القضايا البيئية ومن أهمها التغيرات المناخية، أخذت الشركات بالتحوّل تدريجياً نحو أساليب إنتاج أكثر استدامة، واضعة أهدافاً للحدّ من الانبعاثات الكربونية المرافقة لعمليات الإنتاج. إلا أن هذه المهمة بحدّ ذاتها تحمل تكاليف باهظة، لا سيما بعد إطلاق الشركات لأعمالها بالفعل. ومع ذلك نرى توجهاً كبيراً من قبل المستهلكين لاتباع أسلوب تسوق أكثر استدامة، ومنافسة حادة بين الشركات التي تعمل في مجالات متشابهة للاستثمار في أعمال مستدامة وهو استثمار من شأنه مساعدة الشركات على المدى الطويل.

2. الاستعانة بالتكنولوجيا الحديثة

يشهد مجال التكنولوجيا تطورًا مستمراً شأنه في ذلك شأن جميع مجالات الأعمال، التي ازداد اعتمادها الأساسي على التكنولوجيا باضطراد رافعة مستوى كفاءة شركاتها وإدارة مشاريعها بتخفيض معدّل الأخطاء إلى حدّ كبير، وبذلك أثبتت التكنولوجيات الحديثة فاعليتها المذهلة، وقد وفّرت على الشركات والمشاريع التجارية وقتاً كبيراً وموارد هائلة يمكن استغلالها في جوانب أخرى، مثل توسيع نطاق الأعمال.

3. الموثوقية

يشهد السوق اليوم حالة من التشبّع والامتلاء إلى أقصى درجة، مما يضع العملاء أمام مجموعة لا حصر لها من الخيارات. وفي عالم تتزايد فيه أعداد الشركات بشكل مضطرد، يبذل العديد من العملاء جهودًا واعية لاختيار العلامات التجارية ذات الموثوقية، التي تتمتع بوصول أكبر للمستهلكين وبطابع وديّ قريب من العملاء ومتفهم لاحتياجاتهم. لهذا السبب بدأت العديد من الشركات الاستثمار في الحملات التسويقية محاولة بناء “اتصال حقيقي” يقوم في أساسه على علاقة شبه اجتماعية تجمع بين الشركة وعملائها.

4. نموذج العمل المختلط

مع وصولنا إلى عام 2022، لا يزال أسلوب العمل من المنزل قائمًا ومستمراً في العديد من الشركات. وفي محاولة منها لإيجاد بديل عن الالتزام بالعمل من المنزل طوال الوقت، تقدم الشركات أنماطًا مختلطة لأماكن العمل في مسعى منها لخلق توازن أفضل بين العمل والحياة لموظفيها. بدأت العديد من الشركات في إعادة موظفيها إلى مكاتبهم على مراحل تدريجية، لذا فإنّ تطبيق النموذج المختلط يعدّ طريقة رائعة لمنح الموظفين أفضل ما في العالمين؛ أي العمل من المكتب والمنزل معاً.

5. طرق التمويل والدفع

في ظلّ القفزات الهائلة التي يحققها العالم الرقمي، بدأت العديد من الشركات باعتماد طرق جديدة للدفع بالاعتماد على العمليات الإلكترونية وتقنية المعاملات الرقمية (بلوك تشين). ويتضمن ذلك استخدام العملات المشفرة؛ مثل “بيتكوين” و”إيثريوم”. يساعد إدخال الشركات لطرق جديدة في الدفع إلى التوسّع في نطاق الوصول إليها وربطها بشريحة كبيرة من العملاء من جيل الشباب.

6. التعاون العالمي

تسير توجّهات الأعمال بازدياد نحو التعاون العالمي وقد بدأت العديد من الشركات في إسناد أنشطتها الثانوية إلى جهات خارجية، بل واستثمرت وقتها ومواردها في منتجاتها وخدماتها الرئيسية. يساعد هذا التعاون في تطوير المنتجات والعمليات التجارية من خلال إسناد مهمات التصنيع والعمليات الأخرى بوجه عام إلى جهات خارجية، مما يسهم في استغلال الموارد الحالية في تطوير الأعمال.

تقدم المناطق الحرّة فرصاً ذهبية للشركات الراغبة في تأسيس أعمالها. استفد من هذه الفرص وابقى على اطلاع على أحدث توجهات الأعمال بالاستعانة بخبرة مستشارينا المتخصصين في مدينة الشارقة للنشر المنطقة الحرّة. تواصل معنا اليوم على الرقم: 800 SPCFZ (77239)

حوّل مشاريع أحلامك حقيقة

SPC