كيف يمكن لروّاد الأعمال تحقيق الاستفادة القصوى من إكسبو 2020

أخيرًا وصل الحدث الذي طال انتظاره في 2021؛ فاعتبارًا من مستهلّ شهر أكتوبر حتى نهاية شهر مارس 2022، يهلّ علينا معرض إكسبو 2020 الذي يعدّ واحدًا من أضخم وأهم الأحداث، ويُتوقع أن يتوافد عليه ما بين 20 مليون إلى 25 مليون زائر من جميع أنحاء العالم. علاوة على ذلك، من المقرر أن تشارك في الحدث أكثر من 200 دولة ومنظّمة لعرض مختلف ثقافاتها وإنجازاتها، الأمر الذي يُضفي مسحة عالمية على الحدث وعلى الدولة ككل. وخلال الأسطر القليلة من هذه المقالة، نستكشف الطرق والوسائل التي يمكن من خلالها لروّاد الأعمال والمستثمرين تحقيق أقصى استفادة من إكسبو 2020، والتحليق بمشروعاتهم وشركاتهم إلى آفاق جديدة.

1. استثمار أجنبي جديد

من المتوقع أن يستقطب الحدث قدرًا هائلاً من الاهتمام ومستويات عالية للغاية من الاستثمار الأجنبي إلى عدد من القطاعات، أبرزها الخدمات المالية، والبنية التحتية، والسياحة، والإنشاءات. ويُبدي المستثمرون رغبة قوية في الحصول على قصب السبق والاستفادة من السوق المحلية في أقرب وقت ممكن، مما يعني أن شركاتكم يمكن أن تترقب تحويل أنظار المستثمرين الأجانب إليها، وتزايد اهتمامهم بالعروض التي تقدمونها. وإضافةً إلى ذلك، يعدّ إكسبو 2020 أيضًا منبرًا للشركات الجديدة لعرض ابتكاراتها ونماذج أعمالها أمام هؤلاء المستثمرين، مما يتيح توجيه الأموال الأجنبية بحيث تصبّ مباشرةً في العمليات التجارية.

2. زيادة الأرباح والعائدات

كما ذكرنا سابقًا، من المتوقع أن يتوافد إلى الإمارات العربية المتحدة ما يزيد عن 25 مليون زائر، مما يعني في نهاية المطاف وجود تدفّق إيجابي من جانب مختلف قطاعات العملاء المحليين والدوليين إلى شركاتكم. كما يمثل الحدث بالنسبة إلى الشركات الصغيرة في الدولة فرصة سانحة لتقديم عروضها والترويج لها دون الحاجة إلى بذل الكثير من الجهد نتيجةً لوفرة العملاء المحتملين والفرص التي ستكون متاحة دائمًا. كما يمكن أن يكون لإقامة علاقات مُربحة مع العملاء خلال هذا الحدث أثرٌ إيجابي ممتد على شركاتكم، مما قد يؤدي إلى ارتفاع الأرباح والعائدات وزيادة التوسّعات، وغير ذلك.

3. توسيع دائرة الكوادر والمواهب

من المتوقع أن يؤدي هذا الحدث ليس فقط إلى دفع عجلة منظومة الاقتصاد، بل أيضًا إلى زيادة معدلات التوظيف في شتّى القطاعات داخل دولة الإمارات العربية المتحدة. وتنعكس تدفّقات الأفراد المتوافدين إلى الدولة على توسيع دائرة الكوادر والمواهب لانتقاء أفضل المرشّحين لشغل فرص العمل المتاحة في شركاتكم. وسيعود هذا الارتفاع في معدلات التوظيف في جميع المجالات بمنافع وآثار إيجابية، ليس فقط على منظومة الاقتصاد وحدها، بل على شركاتكم أيضًا.

4. تعزيز حضور العلامات التجارية للشركات

أكبر عقبة يمكن أن تواجهها عملية تأسيس شركة صغيرة في الإمارات العربية المتحدة هي عدم التعرّف على علامتها التجارية. ورغم أنّ السوق المحلي قد يكون على دراية بشركتك بسبب استمرار عملياتها ومبيعاتها، إلا أنّ الساحة العالمية تعدّ قصّة مختلفة تمامًا؛ فمن المفهوم أن الدخول إلى حلبة المنافسة مع الشركات العالمية عملية شاقة ومكلفة أيضًا، بل ويبدو أنها مستحيلة بالنسبة إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات العربية المتحدة. ومع ذلك، يتيح إكسبو 2020 لتلك الشركات الصغيرة والمتوسطة العديد من الفرص لتوطيد علامتها التجارية العالمية وتمكينها من الازدهار داخل الأسواق المحلية بالإضافة إلى ساحة المنافسة العالمية، دون النظر إلى القطاع الذي قد تنتمي إليه الشركة ذاتها.

5. الفرص الاقتصادية

يستهدف إكسبو 2020 دبي تزويد الشركات في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة بفرص تساعدها على تثبيت أقدامها داخل المنطقة. كما يتيح فرصًا لروّاد الأعمال تتعلق بالاستثمار والابتكار والتواصل مع المستثمرين والشركات الأخرى من جميع أنحاء العالم. ويمكن لهذه الفرص التي لا تضاهى أن تمنح الشركات فرصة ذهبية للنجاح في عالم ريادة الأعمال وسط مناخ ملائم لنمو الأعمال وازدهارها.

إذا كنت تفكر في تأسيس شركة في الإمارات العربية المتحدة، فسيشكّل إكسبو 2020 دفعة قوية من شأنها تعزيز عملياتك والتحليق بها إلى آفاق جديدة. وقد يصعب فهم ما يلزم لإنجاح العمل، لا سيما عندما تكون حديث عهدٍ بعالم تأسيس الشركات. يُرجى الاتصال بمستشارينا المتخصصين في SPC Free Zone اليوم على الرقم (800 SPC FZ) للحصول على استشارة حول الفرص المتاحة أمامك خلال إكسبو 2020، وكيف يمكن أن يساعدك على إنماء شركتك وازدهارها!

ابدأ رحلة تأسيس أعمالك

SPC