خمسة أسباب تدفعكم للاستثمار في الشارقة

تعتبر إمارة الشارقة منارة للثقافة والصناعة، ولذا فهي تزخر بمجموعة متنوعة من فرص ريادة الأعمال. ويُعرف عن الإمارة لوائحها وسياساتها الملائمة للشركات والمشاريع التجارية، إضافةً إلى نهجها المتكامل الذي يصبّ في صالح تطوير محفظتها الصناعية المتنوعة، الأمر الذي يجعل منها قوة دافعة لتلك الشركات والمشاريع التجارية في كل أمورها. تستعرض أسطر هذه المقالة الأسباب المختلفة التي تجعل الاستثمار في الشارقة فرصة سانحة ومربحة ستعود بكل النفع والفائدة على جميع شركاتكم ومشاريعكم، وستسهم في تعزيز نموها وازدهارها على المدى الطويل.

1. الثقافة والسياحة

لقد تطوّرت الشارقة بتعاقب السنوات لتصبح منارة للآداب والفنون، إضافةً إلى ما تحتفظ به من تاريخ وتراث ثقافيين. ومن هنا لم يكن من العجيب أن تمنحها منظمة اليونسكو لقب “عاصمة الثقافة العربية” في عام 1998؛ إذ تستحوذ على ما يقرب من ربع المتاحف التاريخية للدولة بأكملها. ونتيجةً لذلك، يحمل قطاع السياحة داخل الإمارة العديد من الفرص الواعدة لتأسيس شركات جديدة على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة. ويتوافد على الإمارة ما يزيد عن 1.7 مليون زائر، إضافةً إلى ارتفاع أعداد الزائرين المتوقع وصولهم بالتزامن مع انطلاق معرض إكسبو 2020. لذلك، نجد أنها توفر مجموعة هائلة من فرص الأعمال الاستثمارية لجميع المهتمّين بقطاع الثقافة والسياحة.

2. المناطق الحرّة

لقد حبا الله الشارقة بموقع استراتيجي جعل منها أحد أهمّ المحاور التجارية في المنطقة. علاوة على ذلك، خصّصت الحكومة بها عددًا من المناطق الحرّة، مما ساعد على تيسير تأسيس الشركات في المنطقة وزيادة عائداتها وأرباحها. وتعدّ المنطقة الحرّة في مدينة الشارقة للنشر إحدى المنصّات التي تسهم في تلبية احتياجات روّاد الأعمال الطامحين إلى تأسيس شركاتهم ومشاريعهم هناك أو نقلها إليها من مختلف القطاعات الصناعية.

3. التعليم والرعاية الصحيّة

يشهد قطاع التعليم في الشارقة العديد من التطوّرات الهائلة بفضل وجود العديد من الجامعات التي تقدّم الدورات التعليمية في مختلف التخصصات. كما تضمّ الشارقة ما يزيد عن 232 مدرسة و21 مؤسسة للتعليم العالي، إضافةً إلى وجود أكثر من 25 ألف طالب في حيّ المدينة الجامعية الشهير بالإمارة. لذا، توفّر الشارقة العديد من الفرص الاستثمارية الممتازة في قطاع التعليم بأكمله. إلى جانب ذلك، توفّر الإمارة أيضًا مجموعة كبيرة من الفرص المرتبطة بقطاع الرعاية الصحيّة هناك؛ إذ يشمل القطاع كل شيء، بدايةً من البحث والتطوير ووصولاً إلى المستحضرات الصيدلانية وإدارة إمدادات المستشفيات، مما يعود بالنفع والفائدة على كلٍ من الشركات وشرائح الجماهير على حدٍ سواء. كذلك، تضمّ الإمارة ما يزيد عن 15 مستشفى، تتنوع بين المستشفيات العامة والخاصة، بالإضافة إلى خدمات التأمين والرعاية الصحيّة المقدمة للجميع هناك، الأمر الذي يجعل من هذا القطاع فرصة سانحة لمختلف قطاعات المستثمرين وروّاد الأعمال.

4. الخدمات اللوجستية والتصنيع

تزامنًا مع التوسّع السريع في أسواق التصدير وإعادة التصدير، واشتغال ما يزيد عن 62% من المراكز الصناعية في قطاع شحن البضائع، نجدّ أنّ إمارة الشارقة تحظى بأفضلية من حيث موقعها، أدت إلى مجموعة كبيرة من الإمكانات والقدرات في مجال الخدمات اللوجستية. كما توجد فرص مماثلة أيضًا في قطاع التصنيع، الذي يحتل المرتبة الثانية من بين أكبر القطاعات في الإمارة؛ حيث يمثّل التصنيع الخفيف على وجه الخصوص 16.5% من الناتج المحلي الإجمالي للإمارة، وما يقرب من ثُلث الناتج الصناعي للدولة بأكملها، لذا يتوافد الكثيرون على هذا القطاع.

5. مبادرات الاستدامة

أطلقت الإمارة العديد من الجهود الرامية إلى زيادة استدامة أثرها البيئي ومعدلات استهلاك الطاقة بها. لقد أسهمت مبادرات التحوّل إلى مصادر الطاقة المتجددة، وسنّ تشريعات حماية البيئة، وإنشاء مشاريع مثل مدينة الشارقة المستدامة (أول مجتمع في الشارقة كامل الاستدامة من حيث الطاقة) في تحويل الإمارة إلى قبلة جاذبة للاستثمارات أمام كل المهتمين بمصادر الطاقة المتجددة، وإدارة النفايات، والبحث والتطوير في مجال المنتجات والخدمات.

بمرور السنوات، شهدت إمارة الشارقة حالة من الازدهار جعلتها واحدة من أفضل مواقع إطلاق الأعمال التجارية الجديدة في الإمارات العربية المتحدة. وتعدّ المنطقة الحرّة في مدينة الشارقة للنشر واحدة من أفضل المناخات لتأسيس الشركات والمشاريع هنا في الدولة. وبالاستعانة بخبرائنا وإجراءات التأسيس الميسرة التي نوفّرها، لن تجدوا أي صعوبة خلال عملية تأسيس شركاتكم ومشروعاتكم التجارية. ندعوكم إلى الاتصال بنا اليوم على الرقم (800 SPCFZ (77239)) للتواصل مع مستشارينا المتخصصين للتعرّف على المزيد من المعلومات بشأن فرص الاستثمار في المنطقة الحرّة.

جسّد طموحك واقعاً

SPC