أهم 10 نصائح لمساعدة الشركات الناشئة في الإمارات على البقاء والاستمرار في السوق

Connect with translations

ينظر العديد من رواد الأعمال ورجال الأعمال الطموحين إلى دولة الإمارات باعتبارها مركزًا للشركات الناشئة. لا شك في تأسيس شركة تجارية في الإمارات هو بمثابة حلم لمعظم الذين يطمحون إلى الابتعاد عن براثن الشركات التقليدية والهروب من قيود العمل بداوم كامل من الساعة 9 ص إلى 5 م. وكما هو الحال في معظم مغامرات الحياة، فإن التخطيط بعناية لمشروعك سيساعد في تعزيز فرص النجاح.

فيما يلي 10 نصائح يمكن أن تساعد الشركات الجديدة على البقاء والازدهار في سوق الإمارات العربية المتحدة:

1. دراسة الجدوى

يمكن أن يكون اتخاذ قرار بإنشاء شركة ناشئة مرهقًا للأعصاب ومخيفًا بسبب نقص الخبرة والمعرفة اللازمتين لإدارة مشروع تجاري ناجح. ولعل أحد الطرق الناجعة للتخفيف من حدة هذا الضغط العصبي هي إجراء دراسة جدوى حول مدى فعالية القرارات المفصلية التي يتم اتخاذها في الشركة. قد يتضمن ذلك بحثًا شاملاً حول ظروف السوق والجمهور المستهدف إلى جانب تحليل نقاط القوة والضعف لدى المنافسين للتأكد من أنك تسير في الاتجاه الصحيح.

قبل طرح منتج أو خدمة جديدة في السوق، ابحث من خلال دراستك عن المؤشرات التي ستخبرك بما إذا كانت هناك حاجة فعلية للمنتج أو الخدمة في السوق، وما إذا كان الجمهور المستهدف على استعداد لدفع المال مقابل المنتج أو الخدمة.

2. مراقبة البيئة من حولك

تعد مواكبة ظروف السوق والصناعة أحد أهم الجوانب التي تضمن بقاء الشركات واستمرايتها في الإمارات، فمن خلال المراقبة المستمرة للبيئة الداخلية والخارجية لشركتك الناشئة، يمكن تحديد الفرص ومكامن الخطر ووضع خطة للتخفيف من التهديدات والاستفادة من الفرص، وهو ما يؤدي في النهاية إلى اكتساب القدرة على التكيف، وهي واحدة من أهم السمات التي يجب أن تمتلكها الشركة لتضمن استمراريتها على المدى الطويل.

3. التدفقات النقدية

يحتاج رائد الأعمال إلى امتلاك رؤية واضحة وتوقعات دقيقة حول ميزانياته المالية. يمكن أن تساعدك الدراسة التفصيلية لحجم الديون والائتمان بالإضافة إلى مصادرها، في إجراء تقييمات مستنيرة حول حاضر الشركة ومستقبلها.

يمثل توفر السيولة النقدية أمرًا بالغ الأهمية لمعظم الشركات، كما أن التوقعات السليمة بشأن النمو والتدفقات النقدية المستقبلية ستساعدك على تجنب عدم الوفاء بالمرتبات والنفقات الشهرية الثابتة.

4. تعرّف على المزايا التي يمكنك الحصول عليها من المنطقة الحرة

السبب الرئيسي الذي يجعل الإمارات نقطة ساخنة لمشاريع ريادة الأعمال هو التسهيلات الممنوحة للشركات الناشئة في شكل مناطق حرة. يمكن تأسيس الشركة في الإمارات بسهولة بمساعدة مؤسسات مثل المنطقة الحرّة لمدينة الشارقة للنشر. إليك بعض من هذه المزايا:
1. إمكانية تملك الأجانب بنسبة 100%
2. مكاتب مجهزة بالكامل
3. لا توجد حاجة إلى كفيل محلي
4. إعفاء من ضريبة الشركات وضريبة الدخل ورسوم الاستيراد والتصدير
5. تقليص الحواجز التجارية

5. العلاقات هي سر النجاح

يكمن مصير العديد من المشاريع التجارية في حجم العلاقات التي يمكن لمؤسسيها إقامتها. لا تقتصر العلاقات، في هذا الجزء من العالم على وجه الخصوص، على مجتمع الشركات والأعمال فحسب، بل تمتد أيضًا لتشمل حتى المستهلك النهائي. يمكن أن تؤدي شبكة العلاقات الواسعة إلى تعزيز انتشار الشركة وأعمالها، وبالتالي توسيع نطاق شبكة الموزعين والموردين. أما على مستوى المستهلك، تساعد العلاقات القوية في الاحتفاظ بالعملاء، وهو ما يمنح شركتك ميزة تنافسية.

6. تخفيض تكاليف التأسيس والتشغيل إلى مستويات معقولة

لعل أحد أبرز أسباب فشل الشركات الناشئة هو عدم قدرتها على استرداد التكاليف المتكبدة. والحقيقة المحزنة هي أنه في المتوسط يستغرق الأمر حوالي 2-3 سنوات لكي تبدأ الشركة في جني الأرباح، وهنا تكمن أهمية الحد من النفقات غير الضرورية وإدارة الأعمال بطريقة بسيطة تركز على توليد القيمة والنمو.

7. احتفظ بصندوق طوارئ

أثبت لنا العام 2020 أن العالم لا يمكن التنبؤ به حقًا، ولا يمكننا الاستعداد لكل الاحتمالات. لذلك، من المهم أن يكون لشركتك الناشئة احتياطي نقدي لمواجهة حالات الطوارئ وغيرها من الأحداث المفاجأة. من المعروف أن الأعمال التجارية عادةً ما تتسم بطابع متحفظ، مما يعني أنه يجب على رواد الأعمال الاستعداد لانكماش السوق والتحولات المحتملة في مسار التوجهات العالمية.

8. مقارنة حجم السيولة النقدية المتوفرة لديك بنسبة الديون

يكمن ضمان الاستقرار المالي في وجود نوع من التوازن بين حقوق الملكية والديون، مع العلم أن كثرة الديون يمكن أن تقود إلى ضغوط مالية كبيرة وعجز تنظيمي.

9. التواصل هو الأساس

تنشأ معظم الصعوبات التي تواجه الشركات الناشئة في نقص التواصل داخل المنظمة، إذ ينبغي توصيل رؤية ريادة الأعمال إلى جميع الموظفين العاملين في الشركة الناشئة، بحيث يمكن لجميع الأطراف المعنية التعرف على طبيعة الأهداف المطلوب منهم تحقيقها.

10. وضع أهداف واستراتيجيات قصيرة وطويلة المدى

بدأت كل شركة ناشئة بحلم، وقد يكون تحقيق هذا الحلم صعبًا للوهلة الأولى، لكن إنشاء أهداف واستراتيجيات أصغر تتماشى مع حجم الشركة يمكن أن يمنح الشركات الناشئة مسارًا تدريجيًا لتحقيق هدف كبير.

تحل بالإيمان.. وانطلق!

من أفضل الأشياء في تأسيس عملك الخاص هو مساحة الاستقلال التي تتمتع به في جميع جوانب العمل، وهي أكثر تجربة مجزية يمكنك أن تأمل في الحصول عليها. تحل بالإيمان وانطلق بثقة في رحلة تأسيس شركتك الخاصة ولا تتخلى عن حلمك بالاستقلال والنجاح المالي!

انطلق في عالم ريادة الأعمال

SPC